منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ووجودك بيننا شمنتظر يله سجل
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نازك الملائكة.... بين تراث الأقدمين وجديد المحدثين في الشعر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر مالك ا
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 676
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : نايس
جنسيتك : العراق
اعلام الدول : العراق
الأوسمه :
عارض الطاقه :
70 / 10070 / 100

الدنانير : 1028
التقييم والشكر : 21
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: نازك الملائكة.... بين تراث الأقدمين وجديد المحدثين في الشعر    الأحد نوفمبر 21, 2010 5:21 pm





لقد شهد تاريخ الشعر العربي صراعاً بين مفاهيم قديمة وأخرى حديثة منذ وقت مبكر، وما موقف أبي نواس من شعر الأقدمين، وجديدُ أبي تمام وابن الرومي والمتنبي وأبي العلاء المعري وغيرهم، إلا نماذج لحالة وعي جديد، وإيذان بتغيير العصر، واستجابة لمتطلبات التغيير، ومن ثم فلا عجب أن ينشأ صراع بين تراث الأقدمين، وجديد المحدثين، وأن تظهر مصطلحات جديدة تتجاوب أصداؤها مع هذا الصراع مثل: (الأقدمون) و(المحدثون) و(المولدون) و(الاختراع) و(الإبداع) ومع أن لفظة (حداثة) موجودة في المعجم العربي، وتعني (الحديث) فإنها لم تدخل ضمن مصطلحات النقاد الأقدمين لتعبر عن التحولات الجديدة التي أخذت تغزو الشعر العربي منذ القرن الثاني الهجري وبقيت اللفظة مشدودة إلى جذرها المعجمي (حدث) ولم تكتسب دلالة أكثر مما في المعجم، حتى بدأت تظهر مصطلحات جديدة تقترب منها في الدلالة المعجمية وتتجاوزها في اكتساب ظلال نقدية ودلالية فرضتها الممارسات الأدبية والنقدية والإطلالات من النوافذ المشرعة على الثقافات الأجنبية في الثلث الثاني من هذا القرن، كالتجديد، والتحديث، والمعاصرة.



أما مصطلح (الحداثة) فلم يكتسب دلالته النقدية الجديدة، ويتردد صداه المثقل بظلال الحركات الأدبية في الغرب، في الكتابات النقدية العربية، إلا بعد ظهور حركة الشعر الحر، وثباتها في وجه التيارات المضادة لها في الخمسينيات والستينيات.



ولعل الشاعرة العراقية نازك الملائكة، واحدة من تلك الكوكبة التي أثارت مواقفها التنظيرية لحركة الشعر الحر جدلاً طويلاً بين النقاد فهي ترى (أن الشعر العربي) لم يقف بعد على قدميه، بعد الرقدة الطويلة التي جثمت على صدره طوال القرون المنصرمة الماضية، فنحن عموماً أسرى تُسيّرنا القواعد التي وضعها أسلافنا في الجاهلية وما زلنا نلهث في قصائدنا ونجر عواطفنا المقيدة بسلاسل الأوزان القديمة وقرقعة الألفاظ الميتة، وسدى يحاول أفراد منا أن يخالفوا، فإذاك يتصدى لهم ألف غيور على اللغة، وألف حريص على التقاليد الشعرية التي ابتكرها واحد أدرك ما يناسب زمانه فجمدنا نحن ما ابتكر واتخذناه (سنّة).
وتقول أيضاً: (والذي اعتقده أن الشعر العربي يقف اليوم على حافة تطور جاف عاصف لن يبقي من الأساليب القديمة شيئاً، فالأوزان والقوافي والأساليب والمذاهب ستتزعزع قواعدها جميعاً والألفاظ ستتسع حتى تشمل آفاقاً جديدة واسعة من قوة التعبير، والتجارب الشعرية) (الموضوعات) ستتجه اتجاهاً سريعاً إلى داخل النفس، بعد أن بقيت تحوم حولها من بعيد).
إن المتتبع للدور التاريخي التي قامت به الشاعرة في الثورة على النظام التقليدي للشعر يدرك أنها لم تطل على هذه الحركة من نافذة (الحداثة) بمفهوماتها الغربية، فلا تجد لهذا المصطلح ذكراً في كتابها (قضايا الشعر المعاصر) أو حتى في مقدمات دواوينها، بل نجد بديلاً منه مصطلحات أخرى مثل (التجديد) و(المعاصر) و(الحديث) و(البدعة)، ويبدو أن نازك الملائكة، في تجنبها مصطلح الحداثة كانت على وعي تام بما يثيره هذا المصطلح من إشكالات نقدية، فضلاً عن المناخ الأجنبي الذي نشأ فيه، واكتسب من خلاله ظلالاً نقدية هي أبعد ما تكون عن واقع البيئة العربية، ولذا كانت في دعوتها لتجديد الشعر مشدودة إلى أصول تراثية، فالخروج على نظام الشطرين وعلى عبء القافية الموحدة عندها له أصول تراثية تعود إلى (الموشح) و(البند) و(فنون الشعر الشعبي)، وكانت أحرص ما تكون على أن تؤكد أن (حركة الشعر الحديث) ليست خروجاً على العروض العربي، بل هي قائمة عليه (ببحوره وأشطره وقوافيه)، والواقع أن ملخص ما فعلته حركة الشعر الحر، إنها نظرت متأملة في علم العروض القديم واستعانت ببعض تفاصيله على إحداث تجديد يساعد الشاعر المعاصر على حرية التعبير، وإطالة العبارة وتقصيرها بحسب مقتضى الحال، ولم تصدر الحركة عن إهمال للعروض كما يزعم الذين لا معرفة لهم به، وإنما صدرت عن عناية بالغة به جعلت الشاعر الحديث يلتفت إلى خاصية رائعة في ستة أبحر من الشعر العربي تجعلها قابلة لأن ينبثق عنها أسلوب جديد من صنع العصر.
هذا الإحساس بسلطان الماضي، وتمثله في الحاضر كان وراء ملاحقة نازك الملائكة لأخطاء الشعراء في العروض، منكرة عليهم حقهم في التجريب الفني الذي يمثل سمة من سمات حركة (الحداثة)، وحين فكر بعض شعراء الحداثة في القفز على الأوزان كلها وابتداع شكل جديد، ثارت ثائرة نازك الملائكة ورفعت هراواتها الغليظة وأخذت تدق بها على رؤوس هؤلاء الفتية الذين لا يميزون بين مفهومي الشعر والنثر حين أخذوا يطلقون على الشكل الجديد الذي ابتدعوه اسم (قصيدة النثر) ولم تكن لتلتقي أبداً مع هؤلاء المبتدعين في موقف وسطي بين الرفض والقبول، بل راحت بكل ثقة واقتدار تفند مزاعمهم معتمدة في ذلك على القياس المنطقي أحياناً، على صعيد اللغة نفسها التي تفرق على نحو دقيق بين ما يسمى شعراً، وما يسمى نثراً، وعلى النقد الأدبي المجال الذي يقع النص في دائرته، الذي يفرض مقاييس لكل مجال من مجالات الفنون.
إن التجديد والحديث في نظر الشاعرة نازك الملائكة يستمد أصوله من التراث لا من خارجه (وكان من الممكن على الإطلاق أن نبدع نحن شيئاً لم يساهم أجدادنا الموهوبون في تمهيد السبيل إليه منذ ألف سنة) وقد شمل هذا المنحى حتى كتاباتها النقدية، فاستغلت الموروث البلاغي في تشكيل الرؤية الفنية، كأحسن استغلال كما يتجلى ذلك واضحاً في دراستها التطبيقية على شعر (علي محمود طه) في كتابها القيم (الصومعة والشرفة الحمراء) ومع هذا الحرص الشديد الذي تظهره في كل مناسبة للتحذير من تأثير الفكر الغربي وهيمنته على العقل العربي، فإن مفهوم الحداثة بالمعنى الغربي الدقيق لا وجود له في كتابات الشاعرة التنظيرية وهذا ما يؤكد عبقرية نازك الملائكة في صنع صورة الشاعر العربي.

____ التوقيع ___________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malik.ahlamountada.com
سارق القلوب
جنـرالات المنتديـات
جنـرالات المنتديـات
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 581
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : فرحا
جنسيتك : العراق
اعلام الدول : العراق
الأوسمه :
عارض الطاقه :
100 / 100100 / 100

الدنانير : 912
التقييم والشكر : 21
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: نازك الملائكة.... بين تراث الأقدمين وجديد المحدثين في الشعر    الإثنين نوفمبر 22, 2010 1:22 pm

تسلم اخي اغالي والله روعه

موضوعك رائع وجميل

تقبل مروري

____ التوقيع ___________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://real.forumotion.com/index.htm
 
نازك الملائكة.... بين تراث الأقدمين وجديد المحدثين في الشعر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري :: قسم الترحيب والأخبار :: منتدى اخبار الشعراء والأدباء والأكادميين وجديدهم-
انتقل الى:  
متطلبات المنتدى
 
الأخبار الرياضيه 1
الأخبار التقنيه

.

 

إغلاق
التسجيل السريع منااا

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

اعضائنا الجدد يرجى بعد التسجيل تفعيل الحساب الخاص بك لأننا سنرسل لك رساله على صندوق الرسائل الخاص بك على الياهو تحتوي رسالة ترحيب ورابط التفعيل اضغط الرابط ورجع ادخل للمنتدى بكل يسر وسهوله اما اذا لم تفعل نفسك بنفسك فستقوم الأدارة بتفعيلك بعد 24 ساعه وبعدها ستكون احد اعضاء هذا المنتدى ويمكنك الدخول والمشاركه ولأي استفسار او خلل في التسجيل يرجى مراسلتنا على الأميل التالي : albasry2006m@yahoo.com
التوقيت حسب (جمهورية العراق)


جميع الحقوق محفوظة لـ{لمنتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري}

حقوق الطبع والنشر© 2016 - 2017

انت الزائر رقم



الوقت الذي امضيتة معنا في المنتديات هو:

ثانية