منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ووجودك بيننا شمنتظر يله سجل
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرب العراق جعلت من جندي أميركي... شاعراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر مالك ا
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 676
العمر : 30
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : نايس
جنسيتك : العراق
اعلام الدول : العراق
الأوسمه :
عارض الطاقه :
70 / 10070 / 100

الدنانير : 1028
التقييم والشكر : 21
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: حرب العراق جعلت من جندي أميركي... شاعراً   السبت ديسمبر 04, 2010 6:49 pm










كتب بريان تيرنر مجموعته الشعرية الأولى «رصاصة، هنا» وهو في العراق يخدم في الجيش مدة سنة من سبع سنوات قضاها في الخدمة.
لفتت القصائد الأوساط الثقافية في الولايات المتحدة وبريطانيا، وحصل الديوان على ترحاب نقدي ومراجعات صحافية تفوق ما يحصل عليه عادة الكتاب الأول لشعراء شباب. ومع ذلك، بدا لبعضهم ان القصائد أقرب الى شحنات وانفعالات اضافة الى يوميات شاب يعاني الحرب ومتتالياتها البشعة، حتى التعبير عنها شعراً.
لكنه عندما أصدر مجموعته الثانية «ضجيج الفانتوم»، بعد ست سنوات على عودته من العراق، كان واضحاً أن أشباح الحرب لا تزال تلاحقه وأن الشعر تمكن منه وكرّسه شاعراً ينافس كبار الشعراء بالانكليزية، بعد أن أُدرجت مجموعته أخيراً في القائمة القصيرة لـ «جائزة تي إس اليوت» الشعرية المرموقة.
انضمّ تيرنر (مواليد 1967) الى الجيش الأميركي عام 1998 بعد ازمة مالية مرّ بها. لم تكن فرص العمل متاحة للشاب المتزوج حديثاً الذي يريد ان ينتهي أيضاً من قروض متراكمة عليه بسبب دراسته الجامعية. قبل ذلك كان قد التحق بدورات في الكتابة السردية ثم بدورة لكتابة الشعر لأنه أراد أن يكتب اغاني لفرقته الموسيقية التي كان عضواً فيها قبل أن ينتقل الى البوسنة والعراق.
يقول تيرنر في حوار نشر في مجلة «فاباريزو بويتري ريفيو» المتخصصة بالشعر، إنه في الجيش، كان يسمع طوال اليوم من قادته تعبير «انتبهوا للتفاصيل»، وهي الملحوظة التي تربط بين الشاعر والجندي، على قوله. «في العراق تعلمت أن أكتب كشاهد عيان، أراقب نفسي وأراقب من هم حولي أيضاً». ثم قادته المراقبة الى إنجاز عشرات القصائد، وتابع التفاصيل بنظرة مزدوجة، غير أن عين الشاعر هي التي قادت المراقبة بالتأكيد، فتلك الالفة للبشر من حوله ولتفاصيل المكان العراقي، هي العين المتعاطفة مع الانسان هناك، الطفل العراقي مثلاً الذي يشهد الحرب ولن تمحى من ذاكرته أبداً، كما يذكر في قصيدة في المجموعة. وفي مقطع من قصيدة أخرى يقول: «عندما تهدأ القذائف في الفجر، فإن مئات من ضمادات الجروح لن تكفي».
ويصف في مقطع آخر كيف دخل عليه في الموقع زميله الملازم رامبلي، حاملاً ذراعاً مقطوعة جراء انفجار، كانت تبدو وهي في يده مثـل طفل صغير: «إمسك هذه يا تيرنر، وسنعرف لاحقاً، يد من هي».
الفارق بين المجموعة الثانية «ضجيج الفانتوم» - 2010 ومجموعة «رصاصة، هنا» - 2005 (عن دار «أليس جيمس بوكس» الأميركية)، انه عندما كتب القصائد وهو في الولايات المتحدة بعيداً من لحظة الحدث، كان بدأ يهتم بموسيقى الشعر وبتكوين أسلوبه وصوته الخاصين.
أما في العراق فلم يكن واعياً بصورة مباشرة لتلك الأمور. «كنت منشغلا بالإنصات الى القصيدة وهي تنمو من داخل اللحظة نفسها، لذا جاءت قصائدي في تلك المرحلة عارية ومباشرة، لا تقارب غنائية ما كتبته في بداياتي». على ذلك، لا يمكن الحديث عن تأثيرات كبيرة في مجموعته الأولى من شعراء أميركيين كتبوا عن الحرب، بدءاً من والت ويتمان الذي كتب عن الحرب الأهلية في الولايات المتحدة، الى الشعراء الذين كتبوا عن حرب فيتنام. لكن هذا لا يمنع الحديث عن تأثير لقصيدة أو اثنتين تسللتا الى ذاكرة تيرنر الشعرية. أما في المجموعة الثانية فنجد مقاطع قصيرة لبعض هؤلاء الشعراء، مثل جون بالابان الذي كتب عن فيتنام مجموعة شعرية عام 1974 بعنوان «بعد حربنا». والحديث عن تأثير الشعراء الأميركيين لن يبعدنا عن الانتباه الى استشهادات من شعراء عرب دبّج تيرنر بعض قصائده بمقاطع من شعرهم المترجم، شعراء لا يجمعهم أحياناً تيار أو زمن أو مكان، مثل عبدالوهاب البياتي، أحمد شوقي، سعدي يوسف، و«مهد العادية» التي عاشت قبل أربعة آلاف سنة قبل الميلاد.
حصلت مجموعة «رصاصة، هنا» على جوائز عدة، من بينها جائزة «بياتريس هاولي أوورد».
وحققت مبيعاً عالياً ونالت صدى طيباً لدى النقاد والقراء لم يكن يتخيلهما هذا الجندي العائد من العراق. هل دفعه هذا النجاح الى تكرار الأجواء نفسها التي أراد القراء الأميركيون الاطلاع عليها، بتشجيع من دار النشر ربما؟ كان تيرنر يحضر مجموعة من الكتب، لكنه كان يشعر دوماً أنه مسكون بأشباح الحرب التي عاشها في العراق.
باتت تلك الصور تعيد صوغ رؤيته ليس للحاضر فقط، بل حتى للماضي، ولطريقة استعادة نفسه طفلاً في مواقف معينة. إنها حساسية جديدة اكتسبها من تلك التجربة اللاإنسانية، وفي الحاضر يقول ان زيارة مخزن للخردوات ما عادت تعني مجرد زيارة، فحتى المسامير فيها ترمز الى الأسلحة بصورة أو بأخرى. في «ضجيج الفانتوم»، يستعيد تيرنر مفردات عراقية ويضمّن قصائده أسماء أمكنة في العراق. احدى القصائد بعنوان «أجل» تروى على لسان أب عراقي فقد ابنه بشظايا قنبلة، وفي القصيدة استعادة لطقوس الولادة والموت بحسب التقاليد الاسلامية. قصيدة ثانية تحمل عنوان «جندي أميركي» تنطق بالعربية ومكتوبة بالأحرف اللاتينية.
الأمر نفسه مع قصيدة بعنوان «جسر الأئمة». كما يحيل الشاعر الى الكثير من الثقافة العراقية، مثل أغنية «قل لي يا حلو منين الله جابك» التي كانت عنواناً لقصيدة مترجمة الى الانكليزية وقد شرحت مرجعيتها في الهوامش.
ينهي القارئ هذه المجموعة وفي ذاكرته أصوات تعجّ بها القصائد: أنين الضحايا، الحوارات بين الجنود، تحليق الطائرات، انطلاق القذائف، صوت الأذان، الأسلحة اليدوية وهي تفتح النار للهجوم أو في لحظة شك، أو وهي تنظف.
ختاماً نقول، عندما يعود الجنود الى أوطانهم وبيوتهم، فإنهم يحملون الحرب معهم، أو ربما يحملون أشباحها التي لا تكف عن إقلاق راحة حياتهم، تماماً كما لا تزال تفعل مع بريان تيرنر بعد ست سنوات على مغادرته ساحة الحرب.
غير ان شاعرنا لا يكتفي بسرد معاناته، بل يصرّ على استرجاع الأشخاص والأماكن والأوجاع التي عاشها حين أرسل ليحارب. أخيراً يمكن اختصار تقويم القصائد بمقولة على لسان الشاعرة كارولين فورشيه أستاذة كرسي الشعر في جامعة فيرجينيا الأميركية، فقد وصفت مجموعة «ضجيج الفانتوم»، بأنها صرخة من القلب مؤثرة، باتجاه جمهورية الضمير».

____ التوقيع ___________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malik.ahlamountada.com
كريم العيبي
عضو يشتغل زين
عضو يشتغل زين
avatar

عدد المساهمات : 136
الأوسمه :
عارض الطاقه :
50 / 10050 / 100

الدنانير : 173
التقييم والشكر : 4
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرب العراق جعلت من جندي أميركي... شاعراً   الأحد ديسمبر 05, 2010 2:34 pm



رائع اخي البصري

هواي حلو هالموضوع

الي يسرق اموالنا ويعيش على دمائنا يتعلم انه

سيجد العراق كابوس في احلامه ولعنه تطارده في حياته

تحياتي الك سيدي مالك البصري

يسلمووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارق القلوب
جنـرالات المنتديـات
جنـرالات المنتديـات
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 581
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : فرحا
جنسيتك : العراق
اعلام الدول : العراق
الأوسمه :
عارض الطاقه :
100 / 100100 / 100

الدنانير : 912
التقييم والشكر : 21
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: حرب العراق جعلت من جندي أميركي... شاعراً   الإثنين ديسمبر 06, 2010 2:35 pm

تسلم اخي البصري

دائمن مروعنه في مواضيعك

الرائعه

تقبل مروري
ورررده ورررده ورررده

____ التوقيع ___________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://real.tv-soap-boards.com/index.htm
 
حرب العراق جعلت من جندي أميركي... شاعراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري :: قسم القصائد والمقالات العامه :: منتدى المقالات الأدبيه العامه-
انتقل الى:  
متطلبات المنتدى
 
الأخبار الرياضيه 1
الأخبار التقنيه

.

 

إغلاق
التسجيل السريع منااا

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

اعضائنا الجدد يرجى بعد التسجيل تفعيل الحساب الخاص بك لأننا سنرسل لك رساله على صندوق الرسائل الخاص بك على الياهو تحتوي رسالة ترحيب ورابط التفعيل اضغط الرابط ورجع ادخل للمنتدى بكل يسر وسهوله اما اذا لم تفعل نفسك بنفسك فستقوم الأدارة بتفعيلك بعد 24 ساعه وبعدها ستكون احد اعضاء هذا المنتدى ويمكنك الدخول والمشاركه ولأي استفسار او خلل في التسجيل يرجى مراسلتنا على الأميل التالي : albasry2006m@yahoo.com
التوقيت حسب (جمهورية العراق)


جميع الحقوق محفوظة لـ{لمنتديات همس القوافي للشاعر مالك البصري}

حقوق الطبع والنشر© 2016 - 2017

انت الزائر رقم



الوقت الذي امضيتة معنا في المنتديات هو:

ثانية